كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

اخبار أسيا في عام 2015

نظرة عامة على الاخبار الأسيوية فى عام 2015

اسواق الاسهم اليابانية كانت احد الاسواق القليلة التى أدت بشكل جيد فى عام 2015، حيث ان مؤشر سوق الاسهم MSCI الخاص بمؤشر اليابان ارتفع بنسبة 5%.

وصل مؤشر نيكي 225 الى اقصي مستوياته فى خلال 19 عاما حيث اتجه المستثمرون من منطقة اليورو المليئة بالصعاب نحو الاستقرار الياباني، وقد ساعدت سياسات البنك المركزي الايجابية سوق الاسهم اليابانية الى جانب البيانات الايجابية المستمرة عن اقتصاد البلاد، وجاء هذا مع ضعف الين الياباني بنسبة 2% فى مقابل الدولار الامريكي،وهو ادني حد له فى خلال 12 عاما فى مقابل العملة الامريكية، وارتفع ايضا مؤشر سوق الاسهم لمؤشر الاطلنطي بنسبة 2%،ليس بالكثير ولكنه مُتماسك مجددا، الا انه فى نهاية العام بدأت الاسهم فى التراجع لأسفل.

الاخبار الأسيوية 2015

كان القطاع المالي فى اليابان صاحب أفضل أداء، حيث إزدادت أسهم كل بنك من البنوك الثلاث الاكبر فى اليابان بنسبة 20 %،تعرضت البنوك لضغوط من اجل الغاء محافظ رؤوس المال المشتركة مع الشركاء التجاريين، مما ساهم فى رفع كفاءة رأس المال.

قامت شركات التامين مثل Dai-ichi Life و Tokio Marine Holdings بتحسين أوضاعها هي الاخري، ارتفعت أسهم Dai-ichi Life بنسبة 38% بعد عائدات أفضل مما كان متوقعا، وذلك مع رفع فرق القيمة لحاملي أسهمها، وقام سوق الاسهم أيضا بمساعدة شركة Nomura Holdings وهي شركة وساطة رائدة والتى زادت رسوم الادارة والعمولات بها بدرجة كبيرة.

وفي عموم أسيا، ربح قطاع خدمات الاتصالات ما يصل الى 9%، قفز سهم NTT Corp على التوقعات الى عائدات أكبر مما كان متوقعا، الحديث عن توزيع ارباح خاصة دفع أسهم KDDI الى الارتفاع هي الاخري. أعلنت مؤسسة ميتسوبيشي عن عملية اعادة شراء للاسهم وذلك للعام الثاني على التوالى، وفى حين اخر فقد جني قطاع البيع بالتجزئة السريع نسبة 20%، وذلك بإستفادته من المبيعات القوية فى قطاع بيع الملابس بالتجزئة.

الا انه الحال لم يكن جيدا ومتألقا لدي الجميع، فمثلا حظي سهم شارب بأسوأ أداء هابطا بنسبة 37%، والتحقيق في بيانات عملاق أخر وهو توشيبا، اتضح انه كان هناك العديد من التزييفات فى تصريحات الارباح، وقد هبطت الاسهم بنسبة 17% فى الاخبار الصادرة. هبطت الاسهم الاسترالية بحدة بنسبة وصلت الى 7%، وحظت البنوك الكبري فى البلاد بدعاية سيئة نتيجة للعائدات الاجمالية الضعيفة، أستمرت أسهم البنوك فى مسيرة الارتفاع فى البلاد لعدة سنوات، الا ان ارتفاع ارباح السندات والتباطؤ الاقتصادي ادي الى خلق مزيد من المشاكل فى القطاع المالى فى 2015 .

الا ان سهم Macquarie كان متألقا وارتفع بنسبة 9%، لم يتأثر البنك الاستثماري بالانهيار المحلى وذلك لان معظم دخوله تتأتى من العمليات الدولىة،تعرض مُنتج النفط والغاز سانتوس الى ضربة قوية أيضا بسبب انخفاض اسعار النفط، أخيرا، ازدادت قوة الدولار الاسترالي فى مقابل منافسه الامريكي بنسبة 1%، الامر الذي أدي الى بطئ مُستمر فى الاستثمار فى أسهم الدولة.

قامت أسهم هونج كونج بربح أجمالي بنسبة 6%، وفى الغالب يرجع هذا الى العائدات الكبيرة التى بلغت 45% لسوق الصرف والمقاصة فى هونج كونج، بدأ مُشغل البورصة فى المدينة فى مسيرة صاعدة وسط احجام تداول قياسية واستثمارات من الصين والتى يعاني القطاع المالى بها حاليا بدون اى رؤية واضحة لكيفية الخروج من الازمة، وقام مُشغلي الكازينو أيضا الضغط على السوق نتيجة لانخفاض أسهم أكبر شركات الالعاب (الواقعة فى ماكاو) وذلك بنسبة عشرية.

لتلخيص ماسبق، كانت البيانات الاقتصادية الأسيوية فى أغلبها ايجابية، وخاصة اذا ما قمنا بمقارنتها بإوروبا، غالبية الدول لديها ارتفاع فى الناتج المحلي الاجمالي نتيجة الى الانفاق التجاري القوي والتصدير الي الولايات المتحدة، تحسن انفاق المُستهلك بشكل كبير سنويا فى الصين، حيث ارتفعت مبيعات التجزئة والعقارات بأكثر مما كان متوقعا.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء