كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

اخبار العالم فى عام 2015

نظرة على اهم الاخبار العالمية فى عام 2015

هذا العام أثرت أربعة عوامل بالسلب على الاسهم، استمرار الهبوط غير المتوقع فى أسعار السلع وخاصة النفط ؛الزيادة المستمرة فى قوة الدولار الامريكي ؛النمو الاقتصادي الضعيف ؛والاضطراب فى سوق الاسهم وانخفاض قيمة العملة فى الصين، وبدء البنك الاحتياطي الفيدرالى فى رفع معدلات الفائدة فى نهاية العام، وقد توقع العديد من الخبراء حدوث هذا فى الربع الاول من عام 2015 وهذا فى العام الماضي.

بإقترابنا من نهاية عام 2015، فيبدو ان الاسهم الامريكية فى طريقها لإغلاق بدون أرباح، كانت نتائج عام 2015 علي عكس المتوقع حيث كان عاما متقلبا، العديد من فرص التداول وللعديد من المتداولين كان حظا جيدا، وبغض النظر عن الدولار، لم يكن أداء معظم الاصول التى تنبع من الولايات المتحدة جيدا فى النهاية، ولم تكن صناديق الاستثمار المشتركة أوفر حظا فى السوق.

إجمالا، كان استراتيجي السوق يتوقعون زيادة فى الاسهم تصل الى 10%، كان متوقعا الزيادة العشرية فى الارباح للسهم الواحد فى مؤشر ستاندرز اند بوروز 500، الا ان هذا لم يحدث، كانت الموجة الثانية من هبوط اسعار النفط هي السبب الرئيسي لهذا، بالاضافة الى عدم استعداد الاحتياطي الفيدرالى الى رفع معدلاته كمساعدة مميزة لخفض الاسعار، كان العام صعبا على كافة الاسهم المالية ولكنها شهدت بعض التحسن ان اخذنا فى اعتبارنا الاربع بنوك الكبري فى الولايات المتحدة J.P. Chase و Bank of America و Citigroup و Wells Fargo.

اجمالا، أهلك الانخفاض العالمي فى اسعار النفط أسهم سوق الطاقة، ويُعد هذا درسا للمستثمرين انه هبوطا بنحو 45% فى اسعار النفط فى عام 2014 لا يعني انه لن يحدث هبوطا أخر بنحو 30% فى عام 2015، الا ان مُستثمري القطاعات الاخري غير المعنية بالطاقة تفوقوا فى أداءهم، وخاصة هؤلاء الذين يقدمة أرباحا عالية.

وفى حين أخر، ارتفع الدولار بنسبة أكثر من 10% مما يعني زيادة قدرها 12% عن العام الماضي، الامر الذي لم يتوقعه الكثيرين وأضر بمعدل الاستيراد بين الاتحاد الاوروبي وبين الولايات المتحدة.

اخبار العالم 2015

كان برنامج التسهيل الكمي الاوروبي هو العامل الرئيسي الاخر الذي أضر باليورو بشدة والذي هبط الى ادني مستوياته فى 11 عاما.

الصدمة الرئيسية الاخري التى شهدها البعض فى سوق البورصة الصينية مع العديد من التوقفات اليدوية من قِبل الحكومة، استمرت الاسهم فى الهبوط بمعدل يومي بل وصل الامر الى ان بعض الاسهم كانت تهبط بمعدل عشري فى خلال ساعات محدودة، وكان لهذا تأثيرا صادما على الاقتصاد الصيني وهذا يُعد مؤشرا قويا على حالة الركود القادمة والشبع المُفرط.

لايمكننا اغفال ذكر عدم اليقينية بين الاسهم التكنولوجية، ان لم تحتوي حافظتك على الاسهم التى تجني أرباحا ثلاثية الارقام مثل AMZNو NFLXو FB و GOOGL، فبالتأكيد قد خسرت الكثير فى أداءك العام الماضي .

وشهد قطاع الإسكان أيضا تحسنا كبيرا مع معدلات القروض العقارية المنخفضة للغاية في أوروبا والولايات المتحدة، وربما سيساعدهذا على تحسين قطاع السلع الأساسية في العام المقبل.

أخيرا، فى هذا الشأن، لا يخفي على الجميع ان الاسوأ أداءا هذا العام كان قطاع الطاقة والذي هبط بنسبة 25% كاملة بعد نسبة هبوط ب 10% فى عام 2014 .

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء