كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

نظرة عامة على الاخبار الالمانية الاقتصادية

نظرة على الأخبار الالمانية

أصدرت الحكومة الالمانية بيانا صحفيا صرحت فيه عن ارتفاع الناتج المحلي الاجمالى لالمانيا أكثر من التقديرات الاولية، نمي الاقتصاد فى عام 2015 بنسبة 1.7%، النسبة التى تُعد اعلى من مثيلتها فى العام السابق بنسبة 1% واعلى من عام 2013 بنسبة 1.4% وكانت اعلى من متوسط عشر سنوات بقدر 1.3%.

شهدت المانيا نموا فى كافة الصناعات وقطاع الخدمات فيما عدا قطاع التعمير على الرغم من الاعتقاد بأن قطاع التعميير قد قام بأداء جيد بسبب تحسن الاحوال الجوية على مدار العام وكانت الظروف جيدة لهذا القطاع الاقتصادي، قام قطاع التعمير بأداءا جيدا فى عام 2014 الا انه شهد انخفاضا فى الانتاج فى عام 2015 بنسبة -0.2%.

الناتج المحلي الاجمالى الالماني

اما قطاعا الاستيراد والتصدير فقد ساهموا بمعدل مشابه فى نمو الناتج المحلى الاجمالى لالمانيا وفقط بنسبة 0.2 %، كان معدل البطالة فى المانيا جيدا جدا، فقدت شهدت المانيا نموا فى سوق العمالة وبالتحديد فقد شهد عام 2015 توظيف 329,000 شخصا، الامر الذي يعني نموا مستمرا فى الاقتصاد والعديد من الالمانيين عادوا للعمل، انتبه الى ان هذه الارقام ماهي الا تقديرات ولهذا فربما يكون معدل البطالة اعلى من ذلك.

هبطت أسعار النفط فى البلاد الى 0.90 يورو للتر وذلك بسبب انخفاص الاسعار حول العالم، الا انه فى المانيا تفخر بان اسعار النفط اقل من مثيلتها فى بلجيكا وفرنسا، بل هي أقل من مثيلتها فى دول الجوار التسع فيما عدا النمسا ولوكسمبورج، وهذا يعني انتاج اقل سعرا وتكاليف نقل أقل، والذي بدوره يعطي دفعة للاقتصاد بالاضافة الى ميزة تنافسية، الا ان هذا يثير القلق بشان البيئة حيث ان العديد من السيارات التى تعمل بالبترول يتم شرءها من قِبل المُستهلكين الالمانيين. وقد قامت المانيا أيضا بإقراض مبلغ وقدره 16.4 مليار يورو هذا العام،الامر الذي ساهم بنسبة 5% من النقاط الى الناتج المحلي الاجمالى، وفى الاعوام السابقة كان لدي المانيا فائضا من الانفاق الحكومي وذلك طبقا للحسابات الاخيرة، وربما تُعد المانيا احدي الدول الاوروبية القليلة التى شهدت انخفاضا فى معدل الدين السيادي لها.

وبالاطلاع على معدل التصدير/الاستيراد، فإن المانيا استمرت فى تحسين تصديرها بمعدل 5.5% هذا العام، وبالتالي تكون مساهمة قطاع التصدير بإجمالى 41.7% فى الناتج المحلى الاجمالى لالمانيا.

سوق الاسهم الالماني

وعلى الرغم من ايجابية الحالة الاقتصادية الالمانية، فقد تأثرت أسعار سوق الاسهم سلبا بالموقف المالى الاوروبي العام،فقد أدت الاخبار الاخيرة لعام 2015 بالارتباك وقد شهدت الاسهم البنكية مثلها كالكثير من الاصول الالمانية الرئيسية اتجاها هابطا، فيما عدا قطاعي الادوية والخدمات الذان شهدا تحسنا خفيفا،أسهم كل من شركة الادوية Merck وشركة الخدمات RWE ارتفعا اقل من نقطة بالمائة فى التداول، فى حين ان Henkel شهدت خسارة كبيرة بنسبة 4.11% نقطة وانخفض سهم بنك دويتشة 3.28%.

أخيرا، مع اعتبار الازمة العامة فى الاتحاد الاوروبي، فإن المانيا مازالت قائدة للدول الاوروبية واحدي القلائل التى شهدت انعكاسا حقيقا فى الثروات فى عام 2015، ويقوم البنك الفيدرالى الالماني بالاقراض بقوة ودعم عملة اليورو وهو مالايفعله اى بنك اخر.

بواسطة chieffinancing 28.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء