كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

اخبار اوروبا فى عام 2015

نظرة عامة على الاخبار الاوروبية فى عام 2015

تلقت الاسهم الاوروبية فى عام 2015 ضربة قاصمة بسبب أزمة الديون فى اليونان والتى لا نري اي نهاية لها فى المستقبل القريب، على الرغم من المرشر الواضح لتحسن الاقتصاد فى منطقة اليورو، لم يزل المستثمرون يشعرون بالقلق من افلاس اليونان نتيجة للديون السيادية للبلاد والخوف من الخروج من اليورو ومنطقة اليورو نفسها.

تسببت هذه الاخبار فى تدهور الاسهم الاوروبية، وفى بعض الاحيان بخسائر ذات نسب عشرية،وتشمل خسائر لعدة مرات فى الربع الثالث من العام،استمرت المحادثات بين اليونان ومُقرضيها الا ان نتائج هذه المحادثات لم تظهر للوجود بعد، ولجعل الامور أسوأ، فإن المؤشر العام MSCI الاوروبي هبط بنسبة 4% لنهاية العام المالى.

كانت الازمة اليونانية فى اوجها فى يونيو، اقترب الموعد النهائي لسداد 1.5 مليار يورو الى صندوق النقد الدولى، فشلت الحكومة اليونانية فى السداد وقامت بإقتراح بعض التغييرات على حزمة الانقاذ، سيكون هناك اعادة هيكلة للديون فى المستقبل القريب وتمديد للمدفوعات، هذا الإجراء يعني التقنية الافتراضية على الالتزامات التي تسببت فى الاتجاه الهابط القوي في أسعار البورصة الأوروبية، ودعا القادة اليونانيين لاستفتاء من شأنه أن يسمح للمواطنين بتقرير الحفاظ على تدابير التقشف التي اقترحها الدائنين، الارباح من ازمة الديون اليونانية ارتفعت بشدة بنسبة 30% الامر الذي يعكس مستوي الشك، وايضا تعكس امكانية جنى الارباح الكبيرة من استراتيجيات الاستثمار الخطرة.

الاخبار الاوروبية 2015

فقدت الاسهم والسندات فى الاسواق الاوروبية الرئيسية فى عام 2015 استقرارها، انخفضت الاسهم الالمانية بواقع9 %فى المتوسط فى حين انخفض ايقاع النمو الاقتصادي والثقة فى المؤشر التجاري لعدة أشهر على التوالى، انخفضت الاسهم الاسبانية بما يقارب من 6% وذلك بإعتبار نمو الناتج المحلى الاجمالى بنسبة 2.7% فى الربع الاول، والذي يُعد أحد أسرع معدلات نمو الناتج المحلى الاجمالى فى منطقة اليورو، ولم يكن التأثير قويا كما توقع البعض.

كانت أسهم الرعاية الصحية من أكثر الخاسرين فى اوروبا فى عام 2015 بنسبة انخفاض اجمالى بلغت 5% وهبطت أسهم GlaxoSmithKline بنسبة أكبر بلغت 13%، واجه عملاق الادوية منافسة شرسة مُتزايدة من الشركات الاخري، وعلاوة على ذلك فقد أوقف GlaxoSmithKline خطة توزيع الارباح على المُستثمرين بعد عائدات الربع الاول الكارثية، وتلقت أسهم AstraZeneca ضربة قوية بلغت تقريبا 13% وكانت معظمها بسبب مخاوف المستثمرون من بدائل أرخص لأدويتها الاكثر مبيعا.

اجمالا، خسرت الاسهم الصناعية والتكنولوجية مايقرب من 6%، انخفضت أسهم شركة سيمنز المُتعثرة وأعلنت الشركة عن خطة جديدة لتسريح العمالة وهبوط فى العائدات نتيجة لذلك، كما هبطت أسهم اريكسون بعد انخفاض كبير فى الارباح بسبب قلة طلبات من عملاءها الرئيسيين AT&T و Verizon.

هبطت أسهم Royal Dutch Shell بنسبة 10% فى قطاع الطاقة نتيجة للانخفاض الهائل فى اسعار النفط، وعاني عملاق النفط من سقطة رهيبة بلغت 56% فى عائدات الربع الاول.

اما بشأن سوق السندات، كان للاحتمالات المستمرة لخروج اليونان من الاتحاد الاوروبي والشكوك بشأن معدلات الفائدة فى الولايات المتحدة تأثيرات سلبية على سوق السندات الاوروبي، اعتمدت سندات منطقة اليورو فى بداية العام على المعلومات عن برنامج التسهيل الكمي من قِبل البنك المركزي الاوروبي، الا انه وفي منتصف ابريل تغيرت الميول والاتجاهات الى اتجاه هابط قوي، وتباينت السندات الالمانية بقوة لتصل الى انخفاض قياسي بنسبة 0.05% فى 15 من ابريل ولكنها تعافت سريعا أعلى من نقطة 1% في الشهرين الذان تلا هذا، الامر الذي شكل إمكانية جنى عائدات مميزة، أخيرا انهي المعيار الالماني (ملاحظة 10 أعوام) هذا العام عند 0.77%.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء