كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

استثمارات الملاذ الامن

استثمارات الملاذ الامن فى وقت الازمة

جاء العام الماضي بالعديد من التحديات الجديدة والخطيرة للاقتصاد العالمي: الأزمة في منطقة اليورو، خفض قيمة اليوان، وانهيار أسواق الولايات المتحدة وهبوط أسعار النفط.وفي ضوء هذه الأحداث، تسائل العديد من المستثمرين أين يمكن استثمار رؤوس أموالهم، ووفقا للمحللين، يمكن أن تكون المعادن الثمينة هي الملاذ الامن في عام 2016.

الذهب

هذا المعدن حساس جداً لسياسة النظام الاحتياطي الفيدرالى،و الذي خطط لرفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب. “يمكن ان يهبط السعر الى 800 دولار للاوقية الواحدة ولكن ليس لفترة طويلة، فعلى مدي طويل سيرتفع سعر الذهب مجددا، لا توجد كميات كبيرة منه فى الطبيعة، وعمليات التعدين والاستخراج تزداد صعوبة، مع سعر 1100 دولار للاوقية الواحدة، الكثير من المنتجين سيبدأوا فى الخسارة من العمليات، وحالة الطلب من سكان الهند والصين والتى تُعد 50% من نسبة الطلب العام على الذهب سترتفع مع نمو اقتصاد هذه الدول، ولهذا فالان هو الوقت المناسب لشراء الذهب، وهذا لا يُهد ملاذا امنا مثاليا، ولكن يمكنه ان يتجاوز منطقة الخطر، فحسب المُحللين، سيظل الذهب فى حين باقى الملاذات الامنة ستقع تحت وطأة العاصفة".

اقتصاد الصين

فيما يتعلق بالاقتصاد الصيني، فإن الخبراء ينصحوا بالتعرف عليه ولكن بحذر.

“ان كنت تريد الاستثمار فى الذهب، فمن الافضل ان تختار قطاع الاستهلاك الداخلي، والغير متعلق بالبناء، السلطات الصينية اظهرت امكانياتها فى هذا القطاع(البناء)، وبهذا تحمي العملة الزرقاء من السقوط، ولكن بمجرد تغير حالة السوق فسيصبح مبهما ومشوها، ولهذا فلا انصح بالدخول فيه " هذا مايقوله رئيس قسم البحث والتنمية ببنك Halyk Finance.

الدولار الامريكي

يؤمن الكثير من الخبراء بأن الدولار واليورو يُعتبروا هم الملاذ الامن.

استنادا لحديث المُحللين ان سوق سندات "الخزانة الأميركية" ليست هي المكان الأكثر سلامة خلال العام القادم أو اثنين، بشكل عام،الآن نمر في هذه المرحلة من الدورة، عندما تصبح سندات الديون، لا سيما الطويلة منها،غير مرغوب فيها، وسيتم تعزيز قيمة الدولار مقابل العملات الأكثر سيولة جنبا إلى جنب مع معدلات النمو وتوقعات ارتفاع أسعار من نظام الاحتياطي الفيدرالي للولايات المتحدة الأمريكية.

الاسهم

كما نوه المُحللين على عدم نسيان سوق الاوراق المالية.

اولا وقبل كل شئ، يجب على الفرد الانتباه الى قيمة سندات الاسواق النامية المُخفضة، والتى ارباحها مازالت اعلى من معدل اسعار الفائدة على الايداع، يجب على هؤلاء الذين يتربحوا من التداول النشط التعرف على شركات السلع، والتى تمر بحالة من الارتباك وعدم التوازن، وفى حالة انخفاض تاريخية.

يوصي لأولئك الذين يرغبون في الصناعات التقنية، بإختيار أسهم الشركات العملاقة مثل أبل، جوجل، ومايكروسوفت، وعلي بابا، تسلا، فيسبوك أو تويتر.وعموما، يعتقد الخبراء أنه في ظل حالة عدم الاستقرار المالي والاقتصادي العالمي الحالي من الصعب تحديد ملاذا امنا موثوقا به على الإطلاق للاستثمار.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء