كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

مميزات وعيوب الاسواق النامية

مميزات وعيوب الاسواق النامية

أصبحت السندات المالية الخاصة بالاسواق النامية مستقلة ولديها عدد هائل من الاصول، وقد شعرت حكومات والمؤسسات فى خلال الاعوام الحالية بحاجتها المتزايدة الى رأس المال واستخدام (صكوك الاسهم والديون) عوضا عن القروض البنكية المعتادة وذلك لتمويل خططهم التوسعية، ومن الطبيعي ان يؤدي هذا الى نمو كمي ونوعي فى الاسواق المالية المحلية لزيادة اعداد المُصدرين، السندات والاسهم القابلة للتداول واحجام التداول.

طبقا لبعض الاحصائيات، انه بحلول عام 2020 ستتضاعف القيمة السوقية للاسواق النامية ثلاث أضعاف لتصل الى 17.4 تريليون دولار امريكي، وحصة هذه الاسواق من القيمة السوقية لاسواق الاسهم العالمية ستنمو من النسبة الحالية 14% الى نسبة 24%.

ومن المُلاحظ الزيادة الحالية لاهتمام المستثمرين بالأسواق الناشئة وهذا يرجع الى التحسن الملحوظ في خصائصها الأساسية، العديد من الدول ذات اقتصاد الاسواق الناشئة تقوم بإدارة سياسة نقدية صارمة، ومحاربة التضخم، وتسعي للمحافظة على ميزانية مستقرة، وأيضا يحاول خلق الظروف المُفضلة لجذب النقد الاجنبي، وتصب اجراؤات وكالات التصنيف الدولية فى صالح الاسواق الناشئة التي تستجيب لتحسن حالة الاقتصاد الكلي في هذه البلدان بتحسين تصنيفاتها الائتمانية.

مميزات الاسواق النامية

التنوع:لاتوجد علاقات قوية بين الاسواق المتقدمة والاسواق النامية، وأحيانا ما يتحركون فى اتجاهات مختلفة، ولهذا فالشمول بين محفظتي الاسهم غالبا مايجعها متوازنتين.

الربح:شراء السندات المالية للاسواق النامية يسمح بزيادة الربح المحتمل للمحفظة بزيادة مخاطرها، وقد ذكر بالأعلى انه فى الاعوام الحالية نمو اسهم الاسواق النامية بمعدل اسرع من الاسواق المتقدمة، وعلى الرغم من هذا فإن هذا التفوق لا يُعد قاعدة ثابتة.

التقييم المنخفض:قامت العديد من الدراسات التى تعمقت فى القيمة المنخفضة لاصول الاسواق النامية، و علي هذا، طبقا لمؤشرات الاسهم العالمية الخاصة بكل من S&P/Citigroup، انه بنهاية شهر سبتمبرلهذا العام، معدل ربح/سعر اصول الاسواق النامية وصل الى 13.3 فى حين ان المعدل المعتاد للاصول الامريكية وصل الى 21.0.

والان دعونا نتطلع على الجهة الاخري للعملة__الاخطار المتعلقة بالاستثمار فى اصول الاسواق النامية، فإن تصنيف هذه الاخطار سيكون كالتالى.

عيوب الاسواق النامية

الاخطار السياسية: كثيرا ما ستري فى الاخبار المتعلقة بالموقف فى الدول النامية كلمات مثل الصراع السياسي، ازمة العملة، احتجاج اجتماعي. من الممكن ان يؤدي تغيير الحكومات الي تصحيح جذري للسياسة الاقتصادية، ويمكن ان تصل الى تصحيح عكسي، ومثل هذا يُعد التهديد بالتأميم، ومراجعة نتائج الخصخصة، وعمليات الإغلاق، إلخ، مما يؤدي الي الانهيار في الأسواق المالية المحلية.

الاخطار المالية: أولا هنالك اخطار من ضعف سعر العملة المحلية، التى يتم ربحها من الصفقات فى الاسهم المالية الاجنبية، فقد يضيع الربح من التتغيرات الغير مناسبة فى أسعار صرف العملات، ثانيا، هنالك اخطار من القيود النقدية الحالية والمستقبلية(قابلية تحويل العملة الوطنية، عمليات بيع الاصول واسترداد الارباح من غير المقيمين وغيرها )

الاخطار النظامية: المخاطر الكبيرة تخلق امكانيات قليلة للاسواق النامية، هناك اكثر من 120 دولة فى العالم، والتى تدخل فى نطاق الدول النامية، ولكن لاتظن ان وجود مثل هذا العدد الكبير يعني عدد لاحصر له من فرص الاستثمار، يكفي القول بإنه ليست كل الدول النامية تمتلك سوقا وطنيا للاسهم(فقط ثلث هذه الدول)، نود ان نشير ايضا الى ضعف البنية التحتية للسوق، الوسطاء المحليين، صواب وسرعة تنفيذ الاوامر.

الاخطار الاستثمارية: من الجدير بالذكر انه لدي الاسواق النامية مناعة ضعيفة، وحساسية شديدة للعوامل الخارجية، علي سبيل المثال، عادة ما يكون رد الفعل قويا للاخبار السلبية، ومن المهم ان نذكر ان السندات المالية للاسواق النامية على الرغم من تنوعها، فإنها تُعتبر فى تصنيف اصول واحد، مما يعني ان المشكلات فى دولة واحدة من الدول النامية يمكنها على الفور ان تؤدي الى تدفق رأس المال من كل الاسواق النامية .

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء