كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

الدولار الامريكي في ازواج العملات 2016

الدولار الامريكي 2016

الدولار الامريكي فى ازواج العملات

فى عام 2016 عاني الاقتصاد الامريكي من مرحلة بطئ، الا ان فاقت ارقام الاسبوع الماضي لمعدل البطالة والتصخم كل التوقعات، وبهذا تعود قفزة معدل مارس تعود الى الوجود.

فى الاسبوع الذي تلى تقهقر الدولار الامريكي يوم الجمعة، تمكن الدولار من جني بعض الارباح المحدودة، ومع ذلك فستدخل العملة الامريكية اسبوع التداول الجديد بأرباح صافية فى مقابل منافسيها الاثنين الاقوي _اليورو و الجنية الاسترليني، مازال الدولار الامريكي مُتشبعا من مميزات الملاذ الامن الاخير ولن يتم اللجوء الى هذا الاجراء حتى تصل مستويات الخطورة الى حدها الاقصي، وايجازا يمكن القول بأن درجة المُضاربة والاتجاهات ستكون بطيئة ولكن مُستمرة، رياح الاسس الثابتة والدائمة ستعود مجددا للاستقرار فى معدل المضاربة.

توقف زوج اليورو /الدولار الامريكي وذلك بعد كسره المحرك المتوسط خلال 200 يوم، تبدو التقلبات مُحددة من الاعلى من قِبل 1.1050، فى حين ان اى محاولة من قِبل الخاسرين لدفع السعر للانخفاض يقابلها منطقة طلب سميكة1.0970/50، والتى تتكون من الترند المتصاعد، R1 الشهري والمحرك المتوسط ل 100 يوم، وفى النهاية، يجب على المتفائلين ان يقوموا بحمع كل قواهم لدفع المعدل الى ما فوق 1.1050، الامر الذي سيمهد الطريق لتعافي متعدد الاسابيع فى اتجاه ارتفاع فى شهر اكتوبر.

يوم الاربعاء، انخفض زوج الجنية الاسترليني / الدولار الامريكي الى ادنى مستوى له منذ مارس 2009، وكان تداول السوق على 1.3884، بانخفاض 0.0134 أو -0.96٪. و السبب وراء ضعف كان استمرار المخاوف بأن استفتاء 23 يونيو يمكن أن يؤدي إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقام المتداولين يوم الاربعاء ايضا بإرهاق الأصول ذات العوائد المرتفعة وبما انه لدي الجنية الاسترليني عجزا كبيرا في جاريا ومعدلات الفائدة مرتفعة نسبيا، كان يجري التعامل معه باعتباره اصلا ذو مخاطر عالية، وساهمت ضغوط البيع في ذلك، وقد أثبت جونسون قضيته بدعوة الاتحاد الأوروبي ب البيروقراطية المُسيطرة الخارجة عن النطاق التي كانت تآكل السيادة البريطانية، ومنع الناس من طرد "الرجال والنساء الذين يسيطرون على حياتهم." إذا اختارت بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي فمن المرجح أن يتعرض كاميرون لضغوط مكثفة للاستقالة.

في الأسابيع الأخيرة تحسن الدولار الكندي، على الرغم من انخفاض أسعار النفط التى لا تزال تلقي بثقلها على العملة، افتتح زوج الدولار الامريكي /الدولار الكندي الأسبوع عند 1.3883 وانخفض إلى أدنى مستوى 1.3784، و صمد الدعم عند 1.3757 (تمت مناقشته الأسبوع الماضي)، وبعدها قام زوج العملات بعكس الاتجاهات وارتفع إلى أعلى مستوى من 1.4016. زوج الدولار الامريكي /الدولار الكندي انخفض في وقت متأخر من الأسبوع، وأغلق عند 1.3845.

يستمر ارتفاع فبراير للين، حيث واصل المستثمرون المتوترون فى التهافت على الين كملاذ آمن في مواجهة الاضطرابات المالية العالمية الراهنة، في نفس الوقت، ما تزال أسس الولايات المتحدة أفضل بكثير من تلك التي فى اليابان، وأفضلية الاختلاف النقدي للدولار الأمريكي.

استمرت طريقة التداول على الين الياباني فى القوة مرة أخرى في وقت مبكر أوروبا، مما دفع زوج الدولار الامريكي /الين الياباني الكندي إلى أدنى مستوى يومي عند 112.05 وسط الحركة السلبية في العقود الآجلة للأسهم الأوروبية، ويمكن رؤية المقاومة الحالية عند 112.30 (19 فبراير)، والذي ان تم اختراقه ؛ فسوف تفتح الباب أمام إعادة اختبار للارتفاع اليومي مايقارب من 5-DMA عند 112.98، ومن ناحية أخرى، أن كُسر مستوى 112.00 يمكن رؤية مجال يتجه الانخفاض إلى 111.65 (12 انخفاض فبراير).

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء