كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

الدولار الكندي في ازواج العملات 2015

الدولار الكندي 2015

كان من المتوقع ان يصل سعر الدولار الكندي الى 1.23 فى عام 2015 في سوق العملات. وكان من المتوقع ان يشهد الدولار الكندي مقابل الدولار الامريكي CAD/USD انخفاضا قويا فى عام 2015 فى عمليات تداول الفوركس وعقود الفروقات، وكان مُحتملا ان يخسر فى مقابل اليورو والجنية الاسترليني والعملات الرئيسية الاخري. الارتفاع القصير فى الدولار الكندي استمر للفترة ذاتها التى ارتفعت فيها اسعار النفط، واستنادا لبعض التوقعات، يمكنك مشاهدة الدولار الكندي منخفض القيمة لمدة عامان على الاقل.

كان من المتوقع ان يكون هذا نعمة للمُصدرين، وفي نفس الوقت ازعاجا للمستوردين، وصداع للباحثين عن الدفء. تمدد الدولار الكندي قليلا فى اليومين الاخرين من السنة، بجانب ارتفاعا لمدة اربعة ايام فى اسعار الخام، كل هذا تغير فجأة، عندما هبطت أسعار النفط ومعه هبط الدولار الكندي مقابل الدولار فى سوق العملات وتداول الفوركس وعقود الفروقات، وتبعه تقرير أيفي الصناعي الذي وصفه بالضعيف بطريقة فادحة، صرحت بهذا كبيرة استراتيجي العملة كاميلا سوتون لبنك نوفا سكوتيا، والى الان وصل الدولار الكندي مقابل الدولار الامريكي لانخفاض 79.48 سنتا، ولم يرتفع عن 80.70 سنتا.

الدولار الكندي مقابل الدولار الامريكي

وقد صرح كل من جريج اندرسون و ستيفان جالو كبار استراتيجي الفوركس ببنك مونتريال الكندي عن توقعاتهم فى بداية العام: سيرتفع زوج عملات الدولار الكندي مقابل الدولار الامريكي بصعوبة الى 1.23 فى الربع القادم في حين يظل النفط مستقرا، ومعدل الفائدة الكندي يضيق أكثر. سيستقر زوج عملات الدولار الكندي مقابل الدولار الامريكي عند مستوي 1.25 في سوق العملات وتداول الفوركس وعقود الفروقات بعد قفزة معدل البنك الفيدرالى الاولي، والتى مازلنا نتوقعها فى الصيف.

سيرتد النفط الى سعره الطبيعي فى الصيف بحوالى 60 دولارا للبرميل فى النصف الثاني من عام 2015. سيستمر البنك الكندي فى مرحلة الانتظار فى عام 2015 حتى وان بدأ البنك الفيدرالى فى مرحلة التضييق. الا ان النفط توقف عن الارتفاع، وتقرير المخزون الامريكي زاد الطين بلة، التقرير الصادر عن ادارة معلومات الطاقة الامريكية، اوضح ان احتياطي النفط الخام سجل رقما قياسيا لاكثر من 413 مليون برميل، بإرتفاع 6.3 مليون برميل عن القراءة الاخيرة.

تداول الفوركس وعقود الفروقات

يُعد النفط هو العامل الرئيسي وراء الارتفاعات فى سعر الدولار الكندي، الا انه هناك بعض العوامل الاخري، خاصة ما ان كان بنك كندا سيؤكد التكهنات حول ما ان كان سيتبع سعر الدولار الكندي المُنخفض ويفاجئ الجميع بإنخفاض اخر او حتى اثنين.  وفى توقع جديد من بنك Scotiabank بأن سعر الدولار الكندي سينخفض الى حدود 75 سنتا فى نهاية 2015 في سوق العملات، وسيظل ضعيفا خلال العام القادم، وينهي 2016 عند 77 سنتا. تقرير المخزون الامريكي، على سبيل المثال، كان اعلى بكثير من 3.7 مليون برميل، وهو الارتفاع الذي توقعه سوق العملات.

وقد صرحت السيدة كاميلا سوتون فى تقريرها الجديد"ان اداء الدولار الكندي كان الاسوأ بين العملات الرئيسية، ليفقد 9 % من قيمته امام الدولار الامريكي لتكون هذه هي اكبر خسائر شهرية له منذ الازمة المالية، وقد اشارت الى الدولار الامريكي بالعلامة المميزة له، وقد أضيف ايضا احتمال ان يظل الضعف مستمرا فى العام القادم. وهكذا، نجد ان الناتج المحلي الاجمالي النهائي فى العشرة ايام الاخيرة من العام فى الولايات المتحدة الامريكية للربع الثالث على التوالي جيدا، مع مكسب يصل الى 2.0%، مقتربا جدا من المكسب الذي كان مُقدرا، الارقام السكانية كانت مُحبطة، وارقام البضائع المُعمرة كانت ضعيفة ولكنها كانت متوقعة، اما الناتج المحلي الاجمالي الكندي فقد اعطي نتائج صفرية 0.0%، الامر الذي يُعد تحسنا عن النتائج الاخيرة والتى كانت -0.5 %.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء