كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

تقييم السلع لعام 2015 : الذهب

تقييم السلع لعام 2015 :

الذهب

حملت نهاية العام الماضي أخبارا سعيدة للمستثمرين. نتيجة لبطئ النمو الاقتصادي فى الصين، والنزاع الجاري فى الشرق الاوسط، فإن سعر الذهب بالاضافة الى بعض المعادن الاخري شهدت ارتفاعا فى الاسواق العالمية. ارتفع السعر بنسبة 2% ليصل في نهاية العام الى 1080 دولار امريكي للاوقية الواحدة.

شهدت مؤسسة نيوماونتين التعدينية والتى تزود المُستثمرين بالذهب ارتفاعا فى اسهمها بنسبة 3% واصبحت من رواد مؤشر Standard & Poor's 500. بالفعل كانت مؤسسة نيوماونتن من 23 سهم والذين شهدوا ارتفاعا مذهلا، وذلك لان معظم الشركات من المُختصة بالنفط.

أسهم جولد كورب وباريك وراندجولد مع مؤسسة نيوماونتن ارتفعوا بنسبة 3% وكل هذه الشركات تُعد جزءا من Market Vectors Gold Miners. هناك نزعة فى انه كلما انخفضت اسعار السلع الاخري، فإن سعر الذهب يتجه الى الارتفاع، عادة مايشهد المعدن الاصفر حركة بيع قوية عندما تشتد الازمات كما حدث فى عام 2008.

يزيد الصراع السعودي الايراني من حدة الموقف بالاضافة الى الانهيار فى الصين. Ed Moy رئيس مجلس الادارة السابق ل مجموعة U.S. Mint والمحلل الاستراتيجي الاساسي ل Fortress Gold Group عبر عن ان الوضع فى سوق الذهب مُتضخم للغاية. ولهذا فقد عبرت CNNMoney's Fear & Greed Index والتى تراقب الوضع فى مدي المُستثمر عن ما يقلق Ed Moy. هناك تسائل عام عن ما ان كان الخوف والذعر سيتحكم فى عام 2016. وان تأكد هذا، فسيعني هذا نهاية حظوظ المٌستثمرين فى الذهب.

هبط سعر الذهب أكثر من 10% فى عام 2015، وهبط بمقدار 45% من أقصي حد وصل اليه_بدون تضخم مالي_1900 دولار للاوقية الواحدة فى خريف 2011. حينها شعر المٌستثمرون بالقلق من ظروف السوق الامريكي فى عقب هبوط المراقبة الائتمانية ل S&P. يعتقد Ed Moy ان السعر لن يرتفع الى مدي 2011، على الرغم من انه توقع ان يصل السعر الى 1200-1300 دولار للاوقية الواحدة فى ديسمبر 2016، مما يعني زيادة كبيرة تصل الى 10-20%. تظل حالة القلق من بطئ الاقتصاد العالمي حقيقة واقعة واستمر سعر الذهب فى الانخفاض لفترة طويلة والان بعد كل هذه الازمات وصل الى ادني حد له، ويبدو انه لن يتم تجاوز حاجز الالف دولار للاوقية الواحدة.

الا انه هناك جدالان حول كيف ان الموقف فى سوق الذهب سيكون سيئا.توقعات الذهب ليست جيدة، من المتوقع ان يؤثر المعدل الحكومي عليها. ارتفاع المعدل السيادي يؤدي إلى استثمارات أكبر في السندات والأسهم وأقل في الذهب، خاصة أن معدلات التضخم العالمي ليست عالية، لا يمتلك التضخم تأثيرا كبيرا على الذهب، ولكن يمكنه التأثير على قيمة النقود الورقية، والمثير للاهتمام أن أسعار عملة بيتكوين ارتفعت أيضا. وبغض النظر عن حقيقة أن التضخم ما زال قليلا وارتفاع المعدلات، فإن الذهب سيواصل إظهار أسعاره المستقرة رغم التوتر في الشرق الأوسط والصين.

قال Jack Ablin مسئول الاستثمار الرئيسي فى بنك BMO Private انه يمكن لبطئ الاقتصاد الصيني ان يؤئر على هذا، وماتزال حالة الصراع بين المملكة العربية السعودية وايران مبهمة بعض الشئ.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء