كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

الروبل الروسي في ازواج العملات 2015

الروبل الروسي 2015

 الروبل الروسي فى ازواج العملات

هذا العام، وصل سعر الروبل الروسي الى 55.3 مقابل الدولار، وبهذا أصبحت العملة الأفضل أداءا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، بعد أن أنهى عام 2014 باعتباره واحد من أكبر الخاسرين.

ارتفع الروبل الى أكثر من 1 % مقابل الدولار الأمريكي، ويقف عند 55.3 و 60.8 في مقابل اليورو في ختام بورصة موسكو، أسعار النفط تُعد أحد المحركات لارتفاع الروبل خلال اليوم، ارتفعت العقود المستقبلية لخام برنت في شهر مايو إلى 56.36 دولار للبرميل، بزيادة حوالي 3 % بعد قرار السعودية برفع أسعار بيع النفط الخام لآسيا، يتم تداول خام غرب تكساس على سعر 50،48 دولار للبرميل. وقد صرح بنك ار بي سي انه لاحقا، وصل الدولار الى ذروته بسعر 63.17 روبل، وهذا اعلي ب 1.66 روبل بالمقارنة بما اغلق عليه التداول السابق، عندما كان الدولار يساوي 61.51 روبل. ثم ارتد الروبل قليلا: اعتبارا من 1020 بتوقيت موسكو وبلغ سعر صرف الدولار الي 62.82 روبل، وارتفع اليورو الى 74.54 روبل .

ويقول المحللون ان هناك عدد قليل من العوامل التى يمكن رؤيتها والتى من شأنها أن تساعد على دعم قيمة العملة الروسية، لا تزال أسعار النفط، والتى تضغط بشكل كبير على الاقتصاد الذي يعتمد على صادرات النفط والغاز في روسيا، في الانخفاض. وبالإضافة إلى مشاكلها الداخلية، توجد بعض العوامل الخارجية التى تسببت في مشاكل الروبل، ويشترك فى هذا معه الين الياباني والذي تعرض هو الاخر للاذى من قِبل الدولار الأمريكي المتصاعد .وشهد الدولار الأمريكي عمليات تقوية وتعزيز بنهاية عمليات التيسير الكمي، والمعروفة أكثر تحت مُسمي حزمة التحفيز والتي أُعلن عنها في عام 2008، وقد دفع كل من انخفاض الطلب على السندات الحكومية الامريكية والتحرك نحو رفع أسعار الفائدة الى تعزيز قيمة الدولار.

وقد صرحت جريدة بلومبربج ان أسعار النفط مستمرة في الانخفاض في أعقاب تحليل مجموعة جولدمان ساكس والتى قامت بتخفيض أسعارها المتوقعة لخام برنت القياسي وخام غرب تكساس. وأضافت ان بعض الخبراء مقتنعون بأن العملية سوف تنعكس على المدى الطويل، بعد اضطرار منتجي النفط الى خفض الانتاج، وقد ظهر التأثير على القطاع النفطي بقلة في الاستثمار والحد من عمليات الحفر، ونفس الشيء سيحدث للقطاعات الأخرى.

قد يكون الانخفاض الحاد في قيمة الروبل هو الآلية التي تربط بين القضيتين، الروبل كان قويا جدا على مدى العامين الماضيين، وهذا بالتأكيد بالمقارنة مع العديد من العملات الأوروبية الشرقية الأخرى، وبهذا لا توجد حاجة اقتصادية لتخفيض قيمة العملة. في الوقت الراهن، تعاني روسيا من عجز صغير في الحساب الجاري، ولكنه شيء لا يدعو للقلق، ولاتوجد مشكلة فى القدرة التنافسية.

يُعد الاقتصاد الروسي ايجابيا من حيث الأسس الاقتصادية، وقد صرح مجلس البنوك الروسية ان "التخفيف التدريجي للأوضاع المالية المحلية، والتخفيف من عبء الديون، وتحسن نشاط الشركات في النصف الثاني من 2016 سيعطي المتطلبات اللازمة لإنعاش أنشطة الاستثمار والإنتاج في عام 2017. ويري محللو جي بي مورجان ايضا ان الروبل الروسي يُعد فرصة جيدة للتداول.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء