كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

تقييم السلع عام 2015: النحاس

تقييم السلع عام 2015:

النحاس

يُعد النحاس من السلع التى تعرضت للانخفاض على مر الاعوام الحالية، الا انه وفى الربع الاول عام 2015 شهد ارتفاعا بنسبة 21.4% فى سعره وذلك من مستوي 2.5 دولار الى 2.95 دولار، الامر الذي كان مفاجأة فى سوق السلع، والذب ادي لارتفاع الامال بالنسبة للنحاس الى جانب الرصاص والذي ادي بشكل جيد أيضا، وكانت كل التصريحات فى الصحف العالمية تؤكد ان تعزيز الاسعار يعود الى التفاؤل بالتعافي الاقتصادي العالمي والذي تقوده الصين والتى تُعد أكبر مُستهلك للنحاس والتى تشهد استقرار فى اقتصادها، وفي نفس الوقت كان البنك المركزي الاوروبي يساعد على تحسين الظروف الاقتصادية وذلك بهدف دعم الاقتصاد، ويُعد الاتحاد الاوروبي من كبار مُستهلكي النحاس.

ساهم الدولار الامريكي والذي كان أضعف عن ما ماكان متوقعا فى تحسين اسعار النحاس، حيث ان اسعار المعدن النفيس يتم حسابها بالدولار الامريكي، وإنخفض سعر الاصل ليتمكن الاجانب من شراءه، الا ان الامال والتوقعات هي التى كانت تقود ارتفاعات النحاس وليس البيانات الدقيقة. في واقع الامر، شهد النحاس تداعيات كبيرة الى نهاية العام، وقام كبار مُتعاقدي النحاس الرئيسيين بإفراغ مايصل الى 80% من مخزونهم الكبير، وانشغل السوق بالنمو الاقتصادي الذي كان ابطأ عن ما كان متوقعا، وخاصة فى الصين، الاقتصاد الصيني على حافة الركود، ولا توجد خطة واضحة لانقاذ السوق العقاري الذي ينهار، السوق الذي يُعد مستهلك رئيسي للنحاس فى الصين، ومع انخفاض الاستيراد بنسبة أكبر من 4%، لم يعد هناك سببا لشراء النحاس فى الصين، ازمة خروج اليونان أقلقت مُستثمري الاتحاد الاوروبي بشدة، حيث انه فى حالة خروج اليونان من منطقة اليورو، فستقل نسبة طلب اوروبا على النحاس، ارقام البطالة القوية فى الولايات المتحدة الامريكية واستثمارات البنك المركزي عززت قيمة العملية الامريكية وأصبح النحاس أغلي مما كان متوقعا.

ربما كان من الممكن ان يسوء الوضع أكثر من هذا وان تنخفض الاسعار اكثر، ان لم تكن هناك عوائق فى امدادات النحاس والى واجهت ازمات وتعطلت كثيرا، مع الاخذ فى الاعتبار، قيام الصين بالسحب من المخزون، ولهذا كان العرض أعلى بكثير من الطلب، وانهارت الاسعار الى مايقرب من 2 دولار فى نهاية العام، ولكن استخراج النحاس فى عمليات التعدين تواجه ازمات حادة، على سبيل المثال، عملاق السلع Glencore PLC، هبط سعره بنسبة 9% مرة واحدة، بسبب عدم الاستقرار العالمي وغلق المناجم فى اندونيسيا، وفي نفس الوقت، مجموعة دراسة النحاس العالمية قامت بإعلان نتائجها بأن الطلب اقل بعدة نسب عن المتوقع.

أخيرا، فى العادة تكون امدادت النحاس، على عكس النفط او احدي السلع الاخري الكبري، أقل بكثير، ومع دولار امريكي اقوي والكساد الصناعي الاوروبي والصيني، والفزع الذي طال المستثمرين، كان من الطبيعي ان تنهار الاسعار بشدة، تقارير نهاية العام بالنسبة للنحاس وباقي السلع اظهرت انه ربما سيكون هناك طلب فى المستقبل وربما سترتفع الاسعار، ولكن ليس فى القريب، وان كانت هذه الامال قائمة على اساسات ثابتة وليس على توقعات، فربما سيشهد العام المقبل انفراجة للنحاس.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء