كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

النفط الخام

النفط الخام

ارتفعت اسعار تداول النفط الخام في وقت سابق من هذا الصيف، وذلك بفضل مجموعة من العوامل المؤقتة، مثل حرائق الغابات في كندا اضرابات عمال النفط الخام في الكويت، ولكن سرعان ما انتهت هذه العواقب و انتقل تركيز المستثمرين الى القضايا التي تحاصر الأسواق النفط الخام لمدة سنتين.

من العوامل الأخرى التى أثرت بشدة على النفط الخام في سوق الاسهم فى الاونة الاخيرة هي أنشطة المُتصاعدة للتنقيب عن النفط الخام في الولايات المتحدة، وتوقعات عودة ليبيا إلى الأسواق المصدرة للنفط، واحتمال زيادة الانتاج من قِبل أبرز أعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط(الاوبك) مثل العراق و إيران.

تاريخيا، الطلب على المخزون من انتاج النفط الخام كان مرتفعا في أوقات التوتر الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط، وانخفاض الطاقة الانتاجية للنفط العالمي، والنمو الاقتصادي العالمي المُتوقع خاصة انه يمكن للأحداث السياسية أن تؤثر بشدة على النفط الخام، ومن الأمثلة التاريخية على ذلك الحظر الذي قامت به الاوبك عام 1973 كرد فعل على حرب اكتوبر و الثورة الايرانية عام 1979.

يعتمد المعروض من النفط الخام على الاكتشافات الجيولوجية، الإطار القانوني والضريبي لإستخراج النفط الخام، وتكاليف الاستخراج، اتاحة القدرة المالية والتكنولوجية التى تساعد فى الاستخراج، والوضع السياسي في البلدان المنتجة للنفط عدم الاستقرار السياسي الداخلى والخارجي في الدول المنتجة للنفط و الصراعات مع غيرها من البلدان يمكن أن يؤدي الى زعزعة استقرار أسعار النفط الخام.

بدأ سعر النفط الخام في الارتفاع بشكل ملحوظ من عام 1999 حتى منتصف عام 2008 فى سوق الاسهم، وظهر هذا جليا من ارتفاع الطلب على  تداول النفط الخام في بلدان مثل الصين والهند -في خضم الأزمة المالي 2007 – 2008 و وبعدها شهد القطاع انخفاضا كبيرا فى سعر النفط الخام بعد أن سجل ذروة بلغت 147.27دولارا، وفي فبراير 2009 وصل سعر النفط الخام الى ما تحت 40 دولارا للبرميل.

تداول النفط الخام فى الفوركس وعقود الفروقات

شهد السعر انتعاشا حادا بعد الأزمة وارتفع إلى 82 دولاراً للبرميل في 2009 - وفي 31 يناير 2011، ضرب سعر خام برنت 100 دولار للبرميل لأول مرة منذ أكتوبر 2008، نتيجة لمخاوف بشأن الاضطرابات السياسية في مصر وتراوح السعر مابين 2011 الى عام 2014 مايصل الى 90 – 120 دولار حتي مُنتصف عام 2014، ليشهد بعدها القطاع انخفاضا فى الاسعار بسبب زيادة كبيرة في إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة الأمريكية، وانخفاض الطلب في البلدان الناشئة.

مع توسع الاقتصاد العالمي، ازداد الطلب على النفط الخام – و فى ملاحظاتهم قام المؤلفون بذكر أن أسعار النفط الخام قد ارتفعت بسبب زيادة الطلب على الأسهم (أو المخزون) من النفط الخام وذلك نتيجة للحذر المستقبلي من قلة المعروض في سوق النفط الخام.

في عام 2008، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان سعر النفط الخام في الأربعينات كان يقارب على 17 دولار للبرميل وارتفع قليلا إلى ما يزيد على 20 دولار خلال الحرب الكورية (١٩٥١ – ١٩٥٣)، و انخفض سعر النفط الخام تدريجيا إلى أقل من 20 دولارا خلال حرب فيتنام (من الخمسينات إلى السبعينات)، وخلال الحظر النفطي العربي (صدمة النفط الخام الأولى) عام 1973 ارتفعت أسعار النفط الخام بسرعة الى 40 دولارا، وبعدها ارتفع مُجددا خلال الثورة الإيرانية عام 1979(صدمة النفط الخام الثانية) بلغت أسعار النفط الخام ذروتها في أبريل 1980 الى حوالي 103.76 دولار وخلال عام 1980 كانت هناك محاولات للسيطرة على الازمة والسعر ليعود مُجددا الى دائرة العشرين دولارا للبرميل (22 دولارا ).

ومرة أخرى وصلت الاسعار إلى الذروة - 65 دولارا للبرميل خلال عام 1990 (حرب الخليج الفارسي).بعد ذلك كانت هناك فترة من الركود العالمي وانخفض سعر النفط الخام من أعلى مستوى له ليصل الى 15 دولارا، قبل أن يبلغ ذروة ارتفاع قدره 45 دولارا يوم 11 سبتمبر 2001 ليعود ويكرر الهبوط إلى مستوى منخفض بلغ 26 دولارا يوم 8 مايو 2003 وبعدها ارتفع السعر إلى 80 دولارا مع الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق ، قبل 3 مارس 2008 بلغ سعر النفط الخام 103.95 للبرميل في بورصة نيويورك التجارية.

ارتفع سعر خام برنت من أقل مستوى له خلال 12 عاما من 27 دولارا في يناير إلى أعلى مستوى له في 2016 الى مايقرب من 53 دولار في يونية، بدعم مبادرة من أعضاء منظمة أوبك و المُنتجين الاخرين خارجها بما في ذلك روسيا لتجميد الانتاج على امل ان تساهم وفرة العرض في دفع السعر الي الاستقرار.

وصل النفط الخام الى مستويات فوق 50 دولارا للبرميل في أواخر مايو و يونيه فى عام 2016 نتيجة لتشديد الإمدادات بسبب اضطرابات قطاعات الطاقة فى ليبيا وكندا ونيجيريا و قرب الانهيار الاقتصادي في فنزويلا عضو الأوبك. هبط سعر النفط الخام أكثر من 1٪، ليقضي بهذا على مكاسبه المبكرة و دفع الخام الأمريكي إلى ما دون 40 دولارا للبرميل الى استمرار المخاوف من وفرة النفط الخام و تأثير ضعف الدولار الذي كان مدفوعا من السوق. على الرغم من أنه الى حد كبير يتحدد النفط الخام طبقا لحالة التوازن بين العرض والطلب كما هو الحال مع جميع السلع،الا ان بعض المعلقين من بيزنس ويك وتايمز الاقتصادية و واشنطن بوست يرجحون بان السبب وراء ارتفاع اسعار النفط الخام قبل الأزمة المالية 2007 – 2008 كان المضاربة في أسواق العقود الآجلة.

تجارة النفط الخام في سوق الاسهم

المتداولين في الفوركس وعقود الفروقات كثيرا ما يلجأوا الى تجارة النفط الخام بحثا عن الارباح التى يمكن تحقيقها من اضطراب سوق الاسهم. تداول الفوركس وعقود الفروقات يتميز بقدرته على مساعدة المتداولين على جني الارباح بدقة وخلال مدة زمنية قصيرة وذلك فى حالة الالتزام بخطة للتداول حتي لا يؤدي الى خسارة رأس المال.

هل تريد معرفة اين يمكن تجارة النفط الخام في الفوركس وعقود الفروقات ؟ اليك قائمة بافضل شركات تداول الفوركس وعقود الفروقات فى تداول النفط الخام :

يُوضح الجدول ادناه القائمة الكاملة ل شركات التداول التى توفر هذا الاصل للتداول