كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

توقعات النفط / خام برنت لعام 2016

تقييم السلع لعام 2016:

النفط/خام برنت

تُعد الاحداث الاخيرة فى سوق النفط بمثابة الصدمة للمستثمرين، هبطت اسعار النفط الى مستوي 12 عاما مضت ومُستمرة فى الانخفاض، والجهات الرسمية العالمية مهتمة بهذا الشأن، حيث يُعد سعر البرميل الذي وصل الى 25 دولارا غير مناسبا لمُعظم المُنتجين.

فعلي سبيل المثال، رئيس شركة بريتيش بتروليوم بوب دودلي توقع ان يرتفع السعر فى النصف الثاني من العام الحالى، السعر مُرتبط بالطلب من الولايات المتحدة الامريكية ومن الصين، وعلي الرغم من كثرة التقلبات هذا العام، الا انه أكد على ان السعر لن يهبط الى مستوي ال دولارات كما توقع بعض المُحللين، ولكنه توقع ايجابيا بأنه فى منتصف هذا العام سيرتفع السعر الى مستوي 30-40 دولارا وربما حتي 50 دولارا، الا ان رأيه يتعارض مع تقرير الوكالة الدولية للطاقة، الطلب من امريكا الشمالية والصين والهند فى تزايد مُستمر مما يعيد التوازن للعرض والطلب، والاسعار لن ترتفع بحدة مباشرة.

وقد قال السيد بوب فى معرض حديثه عن ايران ان شركة بريتيش بتروليوم ستكون حذرة فى التعامل معها، وذلك بسبب الموقف الغير مُستقر فى الشرق الاوسط، مما يعني ان احد اللاعبين المؤثرين فى صناعة النفط لن يكون حاضرا، وعندما تبدأ ايران فى الدخول فى المُعترك، فإن الاسعار ستنخفض اكثر نظرا لوفرة المعروض.

وقد أعلنت المملكة العربية السعودية انه لن يحدث انهيار كامل فى اسعار النفط، ولكن لا تنسي ان تأخذ فى اعتبارك الانخفاض الذي حدث بنسبة 70% سنويا، ومع ذلك، فقد تم سؤال وزير الخارجية السعودية عن المزاعم التى تؤكد ان المملكة تحاول ان تؤذي ايران بأسعار النفط الرخيصة. طبقا لمعلومات داخلية انه لدي ايران خطة طموحة لزيادة انتاج النفط الى ما يقرب من 500، 000 برميل يوميا، حيث انها تهدف لرفع سقف الانتاج الى مليون برميل يوميا فى خلال عام.

الا ان المملكة العربية السعودية والتى تواجه ازمات مالية(بسبب انخفاض اسعار النفط، الذي وصل الى 28 دولارا ) لن تقوم بأى معروف من أجل ايران. وقد قيل ايضا انه من من ضمن نظريات المؤامرة التى تحدث فى الشرق الاوسط تدور حول أفعال القوي العظمي، وفي الغرب تدور حول افعال قوي النفط الشرق اوسطي، على كل حال، لايساعد هذا على ارتفاع الاسعار.

يُعد التساؤل حول امر النفط من الاهمية ان رواد الاعمال فى الاعمال سيتجمعون فى المنتدي الاقتصادي العالمي، لرسائل مختلفة من منتجي دول الاوبك، وهذا بسبب ان مجموعة ال 13 دولة، تواجه واحدة من أسوأ الازمات الداخلية منذ 55 عاما. مسئولي النفط النيجيري أرادوا لقاء مسئولي دولة الامارات العربية المتحدة لمناقشة امر خفض الانتاج المُحتمل للنفط، الا ان وزير النفط الاماراتي رفض الاقتراح، حيث قيل ان الامارات العربية المتحدة ستقوم بإنتاج النفط كما تراه مناسبا لخططها.

الاقتراح الذي تم عرضه من قِبل نيجيريا و دول اخري بإجتماع طارئ، جاء فى وقت ملئ بالتحديات، اليوم، منظمة الاوبك تظهر كما لو انها مُقسمة الى مُعسكرين، من ناحية، تسعة أعضاء يريدون محو السعر التى فرضته السعودية على المُنتجين الغير أعضاء فى الاوبك، ومن ناحية اخري، المملكة العربية السعودية والكويت وقطر والامارات العربية المتحدة والذين يمتلكون تقريبا كل احتياطي الاوبك، يريدون الاستمرار فى النزاع، وقد قال وزير دولة الامارات العربية المتحدة انه على المُنتجين غير الاعضاء فى الاوبك عدم دعم السعر لاجل روسيا والدول الاخري غير الاعضاء فى الاوبك.

ورغم كل الصعوبات التى واجهت سوق النفط، فمازال هناك امل فى ان يتوصل مُنتجي النفط الى اتفاق مُشترك يعود بالنفع على الجميع.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء