كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

سوق الاسهم الاسيوية في عام 2016

سوق الاسهم الاسيوية 2016 :

ترقب المخاوف والامال

بحلول عام 2016، فقد رأينا حتى الان أملا ضعيفا على التعافى المأمول في الاقتصاد الياباني وفى التجارة الاقليمية، ومن ناحية اخري فإن البيانات التى مازلت مُستقرة لاتدعم او تُذهب حالات الخوف من ركود فى الصين واستراليا، فى ظل بحث المنطقة عن الطريق الاوسط، فنحن نتطلع الى نموا متواضعا فى عام 2016.

بعد بطئ سوق الاسهم فى اغسطس 2015 والذي شهد سقوط مؤشر شنغهاي كومبوسيت 8.5%--اسوأ يوم له على مدي 8 اعوام –فإن الاقتصاد الصيني يستمر فى المعاناة وسط استمرار حالة عدم اليقين، كفزع العمال وتباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي في جميع أنحاء البلاد.وصراع الشركات والمصانع وشركات الخدمات المالية مع الواقع الاقتصادي في الصين، واختلاف الاقتصاديون في التوقعات المالية للبلاد.

لم يختفي الضعف الذي لوحظ خلال عام 2015 و يبدو أنه انتقل إلى الربع الاول، في حين أن الصين لم تُعلن مجموعة البيانات الاقتصادية خلال هذا الشهر بسبب احتفالات السنة الصينية الجديدة، وتشير المؤشرات المتوفرة بأن التباطؤ الهيكلي للاقتصاد لا يزال حاضرا، وفي ظل هذه الاحداث، سيظل انخفاض الطلب من الصين مُشكلا مخاطر هبوط النمو في المنطقة بأسرها، وعلى ذكر ذلك فإنه من المتوقع ان يكون هناك موقفا ماليا أكثر تكيفا وسياسة نقدية أكثر تساهلا في معظم الدول لدعم النشاط الاقتصادي، وفى ظل تراجع أسعار السلع الأساسية و التى تمارس ضغوطا انكماشيا على اقتصادات جميع أنحاء المنطقة، فهي تساعد أيضا على تحسن الوضع الخارجي لبعض البلدان في ظل تراجع الشحنات، ومن المتوقع ان يكون هناك دعما اكثر جرأة من السلطات للاقتصاد في شرق وجنوب آسيا في الربع الاول، وبإجماع اعضاء لجنة شركة focuseconomics فى توقعاتهم ان الاقتصاد فى طريقه للتوسع بنسبة 6.1% فى الثلاث أشهر الاولي الى مارس.

استمر التضخم فى شرق وجنوب أسيا فى التسارع فى يناير، ليرتفع من 2.2% الى 2.4% وذلك بناءا على بيانات اولية، وعلى الرغم من ان نتائج شهر يناير كانت أعلى معدل تضخم منذ اغسطس 2014، تظل الضغوط الانكماشية تحت السيطرة بسبب عدة عوامل مثل بيئة الاسعار المنخفضة للنفط والنمو العالمي المنخفض، يوفر هذا الوضع للبنوك المركزية في المنطقة مجالا أكبر للحفاظ على سياسة نقدية سهلة وذلك بهدف دعم الاقتصاد.

ويتوقع المحللون أن يصل التضخم في المنطقة الى معدل 2.2٪ في عام 2016، وهو اقل 0.1 % عن تقديرات الشهر الماضي، وبالاطلاع على دول المنطقة، قام المحللين بتخفيض التوقعات لسبعة من تسعة بلدان التي شملتها الدراسة، بما في ذلك هونغ كونغ، الهند، كوريا، منغوليا، باكستان، سريلانكا وتايوان، فريقنا من الخبراء يتوقع ان يرتفع التضخم إلى 2.5٪ في عام 2017. وفقا لتقرير في صحيفة فاينانشال تايمز يوم الاحد انه بالرغم من الصعوبات المستمرة، فإن مستقبل متفائل فى انتظار الصين، وجادل التقرير ان التقلبات في السوق لم تؤثر كثيرا على الأسر الصينية المتوسطة، الا ان العديد من كبار الاقتصاديين تنبئوا بالكثير من التوقعات القاتمة للصين في عام 2016، وذلك وفقا لتحليل اجرته صحيفة وول ستريت جورنال ووكالة رويترز .

وقد ذكرت وكالة رويترز ان نمو الصين سيستمر في التقلص إلى 6.7 % في عام 2016، وذلك طبقا لبعض المتنبئين الاقتصاديين، نتيجة لوفرة المعروض في مختلف القطاعات.

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء