كن جزءا من عالم شركات التداول في سوق الاسهم

ملاحظات مهمة عن سوق الاسهم 2016

اهم الامور التى يجب معرفتها فى سوق الاسهم عام 2016

انه عام 2016، وان كنت من مستثمري الاسهم، فمن المحتمل ان تتساءل عن اتجاه السوق لهذا العام. يحل العام السادس للسوق المتصاعد، ومع تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، وتوقف نمو العائدات، سياسة التضييق النقدية الخاصة بالبنك الاحتياطي الفيدرالي، واسعار السلع التى فى ادني مستوياتها، وسعر الدولار مرتفع على غير العادة، فهناك شعور بقرب انتهاء السوق المتصاعد. الا ان محترفى وال ستريت لن يصرحوا بهذا.

لم يتوقع احد من من بين 14 من استراتيجيي الاسهم التى تتابعهم Business Insider، ان ينتهي عام 2016 ومؤشر ستاندرز اند بوروز 500 تحت 2,050. ملاحظة: اُغلق ستاندرز اند بوروز 500 عند 2,043.9 فى عام 2015. المتداول العنيد المتفائل سيري ان المؤشر سيرتفع الى 2,325.

مايجب معرفته فى 2016

بالاطلاع على تحركات السوق الأوسع منذ عام 2009، فمن غير المعقول أن الأسهم لم تشهد تصحيحات اكثر حدة، درس جيد جدا عن القوة (صحيحة أو خاطئة) أن السياسة النقدية للبنك المركزي هيمنت علي أسواق رأس المال ومعنويات المستثمرين. ومع اقتراب ظهور دورة معدل الفائدة الجديد، وبالتالى سيتم اثبات ان داعمي الهبوط على حق، ولكننا لم نصل لهذا بعد.

كمستثمر متوسط الأجل إلى طويل الأجل، الأكثر أهمية هو أن ننظر خلال اجراء التداول الحالي (تصحيح والذي يُعد من غير المعقول نظرا للمكاسب الرأسمالية الضخمة على مدى السنوات القليلة الماضية)، والتركيز على الأخبار المادية التى تهم: أرباح الشركات والبيانات الاقتصادية، وكل شيء آخر مجرد ضجيج أبيض(اضاعة للوقت).

لقد مضت فترة طويلة لكن الاسهم الامريكية الآن تتربح من البيانات الصينية، وما تزال مجرد واحدة من العديد من المحفزات، ولكن الآن نمو الاقتصاد الصيني يُعد جزءا كبيرا من أداء الشركات متعددة الجنسيات في الولايات المتحدة.ولذلك، فإن سوق الأسهم الأمريكية يجني ارباحه من الصين.

قام النفط بإفساد الامور، فقد كسر دوامة الميول التقليدية فيما يتعلق بسوق الأوراق المالية، سابقا، كلما كان اداء الاقتصاد الأمريكي أفضل ؛ كلما ارتفعت أسعار النفط، كان مؤشرا تقليديا مُتلاءما مع الوقائع المحلية. ولكن وكما يحدث غالباً، قامت التكنولوجيا بتغيير اللعبة، وقد فعلت ذلك مع إنتاج النفط والغاز الطبيعي والمثال علي ذلك أسعار السلع الأساسية . بصراحة شديدة، نحن نعتقد ان اسواق رأس المال لاتعرف كيفية التصرف فى الموقف الحالي، فلم تختبر العديد من المؤسسات الاستثمارية هذه التغييرات الاساسية فى دورة الاعمال.

أهم نصيحة يمكن أن نقدمه في سوق الأوراق المالية الاستثمارية في هذه الأوقات هو التركيز على مخاطر الاستثمار، وليس عالي العائد المُحتمل من الأسهم، كفاءة الحافظة هي المفتاح للسنتين القادمتين، عائد الدخل (نتيجة لعالم بطئ النمو)، وتخصيص استثمارات لبيئة تتميز بارتفاع سعر الفائدة.

لحسن الحظ، يقترب موسم ربحي جديد علينا، وهذا سيشغل بال واهتمام المستثمرين بعيدا عن اثنين من المحفزات الأكثر تقلبا في السوق: أسعار النفط والبيانات الاقتصادية الصينية، والخبر السار الآن هو أن ثقة وميول المستثمرين قد انخفضت كثيرا، وكذلك توقعاتهم.

في الايام الاولى للموسم الربحي، اى من تقارير الشركات يُعد الخبر الأكثر أهمية
نصيحتنا الرئيسية للاستثمار في الأسهم : التركيز على جودة المحفظة ومخاطر الاستثمار هو مفتاح الحل، حيث ان كل من الشارع الرئيسي ودورات سوق رأس المال تتغير بإستمرار

بواسطة chieffinancing 25.07.2016

مقالات اخري مُشَوِّقة للخبراء